امة محمد
يسرنا انضمامكم معا دفاعا عن النبي صلى الله عليه وسلم
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» ســـم الله العظيــم
الأحد يوليو 23, 2017 8:53 am من طرف زهور الخير

» اسم الله العـــزيز
الأحد يوليو 23, 2017 8:32 am من طرف زهور الخير

» اسم الله تعالى المهيمن
الأحد يوليو 23, 2017 8:21 am من طرف زهور الخير

» دعوة الرسول صلى الله عليه وسلم لاهل بيته
الأحد يوليو 23, 2017 7:55 am من طرف زهور الخير

» سورة البلد بصوت الشيخ مصطفى اللاهوني مترجم بثلاثة لغات [ العربية و الانجليزية و الفرنسية ]
الخميس يوليو 20, 2017 5:40 pm من طرف زهور الخير

» سورة الفجر بصوت الشيخ مصطفى اللاهوني مترجم بثلاثة لغات [ العربية و الانجليزية و الفرنسية ]
الخميس يوليو 20, 2017 5:40 pm من طرف زهور الخير

» سورة الغاشية بصوت الشيخ مصطفى اللاهوني مترجم بثلاثة لغات [ العربية و الانجليزية و الفرنسية ]
الخميس يوليو 20, 2017 5:38 pm من طرف زهور الخير

» سورة الاعلى بصوت الشيخ مصطفى اللاهوني مترجم بثلاثة لغات [ العربية و الانجليزية و الفرنسية ]
الخميس يوليو 20, 2017 5:37 pm من طرف زهور الخير

» سورة الطارق بصوت الشيخ مصطفى اللاهوني مترجم بثلاثة لغات [ العربية و الانجليزية و الفرنسية ]
الخميس يوليو 20, 2017 5:36 pm من طرف زهور الخير

ديسمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

اليومية اليومية

أفضل الأعضاء الموسومين


قصة رضاع النبي محمد(صلى الله عليه وسلم)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصة رضاع النبي محمد(صلى الله عليه وسلم)

مُساهمة من طرف زهور الخير في الأربعاء يوليو 19, 2017 1:46 pm

قصة رضاع النبي محمد(صلى الله عليه وسلم)
أول من أرضع النبي - صلى الله عليه وسلم- هي أمه آمنة بنت وهب ثم أرضعته ثويبة التي أرضعت عمه حمزة, فكان أخاً للنبي - صلى الله عليه وسلم- من الرضاع, وبعدها أرضعته حليمة السعدية,
.
وكانت العادة عند سكان الحضر من العرب, أن يلتمسوا المراضع لأولادهم في البادية, ليشبوا أقوياء, ويتقنوا اللغة العربية, فالتمس عبدالمطلب لمحمد - صلى الله عليه وسلم- المراضع,
وكانت حليمة قد جاءت إلي مكة مع نسوة يطلبن الرضعاء (الأطفال اللذين يطلب أهلهم من يرضعهم بدلاً من أمهاتهم) ومعها زوجها وكانت سَـنة مجدبة والأيام قحط (عدم المطر) وكان معها أتان (أنثى الحمار) وناقة, أما الأتان فكانت أبطأ دابة في الركب بسبب الضعف والهزال, وأما الناقة فكانت لا تدر قطرة لبن للسبب نفسه, وكان معها ولد لها رضيع لا يتركهم ينامون من البكاء بسبب الجوع, لأنه ما كان يجد لبناً كافياً في صدر أمه.
.
و قُدم النبي – صلى الله عليه وسلم- على النساء اللواتي جئن يطلبن الرضعاء – ومنهن حليمة- فما منهن امرأة وعٌرض عليها – صلى الله عليه وسلم- فتأباه إذا قيل لها إنه يتيم.
ولم تجد حليمة رضيعاً, حتى حان موعد عودتها إلى أهلها, فكرهت أن تعود بلا رضيع, فرجعت إلي محمد – صلى الله عليه وسلم- فأخذته
عجيب أنهم رفضوا أخذ النبي صلى الله عليه وسلم وهو كان بركة للسيدة حليمة ،وكيف رفضوه والجميع الآن يقتدي به ويحبه رغم تباعد الأزمان ، فسبحان الله.
فلما جاءت حليمة بمحمد – صلى الله عليه وسلم- إلى رحلها ووضعته في حجرها, امتلأ صدريها بما شاء الله من اللبن, فرضع حتى شبع, ورضع ولدها حتى شبع, ثم ناما, وقام زوجها إلى الناقة, فوجد ضرعها مليئاً باللبن, فحلب منها ما أشبعه ورواه وأشبع زوجته ورواها, فناما بخير ليلة, فلما أصبحوا
قال لها زوجها: - تعلمين والله يا حليمة لقد أخذت نسمة مباركة.
قالت: - والله إني لأرجو ذلك.
.ولما خرجوا يقصدون ديارهم, وركبت الأتان وحملت النبي – صلى الله عليه وسلم- عليها معها, أسرعت تلك الأتان وأصبحت في مقدمة الركب, حتى تعجب من كان معها من النساء من أمرها,
وأخذن يسألنها: - أليست هذه الأتان التي كنت خرجت بها؟
فتقول : - نعم والله ! إنها لهي هي
فيقلن : - والله ! إن لها لشأناً
.وأخذن يطلبن منها عدم الإسراع حتى يستطعن مسايرتها واللحاق بها.
ولما بلغت حليمة وزوجها ديارهما – ديار بني سعد- وكانت أجـدب أرض – كانت غنمهما ترجع إليهما شبعة مليئة البطون, ممتلئة الضروع باللبن, وتعود غنم الآخرين خالية البطون, ليس في ضروعها شيء.
ولم تزل حليمة وأهلها يجدون الزيادة والخير في وجود محمد – صلى الله عليه وسلم- معهم, حتى بلع من العمر سنتين واستغنى عن الرضاعة ففطمته, ثم أخذته وذهبت به إلى أمه, وهي تتمنى أن يمكث معهم, لما كانوا يرون من بركته,
.
فلما قدمت على أمه, كلمتها وقالت لها: - لو تركت ابني عندي حتى يغلظ فإني أخاف عليه من مرض مكة
وأخذت تلح عليها وتحاول إقناعها, حتى أقنعتها, فعادت حليمة بمحمد – صلى الله عليه وسلم- إلى ديارها, والفرحة لا تكاد تسعها, فبرجوعه وبقائه معهم ضمنت بقاء الخير والبركة.
عاش محمد مع السيدة حليمة 4 سنوات وعاش مع أمه أمينة سنتين ثم توفيت وهو عنده 6 سنوات، ثم عاش مع جده أبو طالب سنتين وتوفي وعمره 8 سنوات ،ثم عاش مع عمه أبو طالب ا.
avatar
زهور الخير
Admin
Admin

عدد المساهمات : 327
نقاط : 1046
تاريخ التسجيل : 06/11/2014

http://wego.roo7.biz

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى